هل يوجد تأثير لاغتراب الفرد (خارج وطنه) على سلوكه الاستهلاكي؟

هذا سؤال لعرض بحثي أرجو أن تكون الإجابة من واقع تجربة شخصية لمغترب أو من واقع بحث سابق أو رأي علمي

وشكرا جزيلا

أنت تشاهد إجابة منفردة، يمكنك استخدام الزر المجاور لتصفح جميع الإجابات.

اطلع على جميع الإجابات

من واقع تجربة شخصية : في الغربة "دول الخليج كمثال حيث تكون الفكرة المسيطرة هي العودة في أي لحظة للوطن ,وليس هجرة مثلاً او اغتراب بوقت معلوم" أجد التالي فيما يتعلق بسلوكي الإستهلاكي :

  • 1-إنخفاض كبير في الإنفاق على السلع المعمرة ,حيث أجد صعوبة في شراء أدوات معمرة جديدة على العكس تماماَ من سلوكي الإستهلاكي في الوطن الذي يميل الى الإدخار من أجل شراء الأشياء المعمرة . 2-عزوف كبير عن أي مشتريات بالتقسيط حتى وان كانت بنفس سعر الشراء المباشر وحتى وان كان القسط بسيط تماماً مقارنة بالدخل ,أيضاَ على عكس الحال في الوطن 3-زيادة الإنفاق طبعاَ على الهدايا للأهل والأصدقاء على عكس الوطن 4-ايضاَ زيادة التأثر بعروض الرفاهيات والسلع الإستهلاكية منخفضة القيمة "أنا شخصياَ في مصر كان سلوكي الدائم أني أفضل شراء شيئ واحد قيم للغاية على أن أشتري 10 أشياء رخيصة " في الغربة تغير سلوكي بشكل كبير رغماَ عني . 5- أيضاَ الشراء أو التسوق كتفريغ عن الملل أو الضيق أو تعويض وجود الأهل زاد بشكل كبير وقل الإستهلاك المدروس

أتمنى أن تكون إجابتي قد أفادتكم ولو بقدر قليل كل دعواتي لكم بالتوفيق

اطرح سؤالك على مجتمع التعلم واحصل على أجوبة من خبراء

الإشعارات

أغلق
جار تحميل المزيد
لا توجد إشعارات