ما هي آثار اخفاء الهوية (Anonymity) على سلوك المستخدمين على وسائل التواصل الاجتماعي؟


هناك الكثير من النقاط المرتبطة بهذا السؤال، فالنتائج ليست كلها سلبية وليست كلها إيجابية، فبعض الدراسات تشير إلى ارتباط هام وواضح بين حالة "المجهولية" Anonymity" على وسائل التواصل الاجتماعي وبين زيادة الرغبة في ممارسة التنمر الإلكتروني على الأخرين، والميل إلى القيام بممارسات إيذاء بحق الأخرين على المنصات، تحت مظلة التخفي الكامل. تربط أراء أخرى بين معدلات الاستقرار النفسي والسعادة وبين ظاهرة "المجهولية أو التخفي" على الإنترنت، فتلك الحالة من التخفي قد ترتبط بشكل كبير بقلة عمليات التواصل الافتراضي مع الأخرين، وفي بعض الأحيان يكون من بين نتائجها انخفاض معدلات استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، وهو ما ينعكس بوضوح على تقديم حالة من الاستقرار النفسي على عكس الحالة الناتجة عن الافراط الواضح في استخدام تلك المنصات. أراء أخرى ترى أن ذلك النوع من السلوكيات يرتبط بزيادة الانغلاق على النفس والإنطوائية خاصة إن ارتبط ذلك بزيادة في استخدام المنصات المذكورة عبر الإنترنت، فهي تؤثر بشكل واضح على ذلك النوع من السلوكيات الاجتماعية.

أضف إجابتك

cloud_upload

جار الرفع... ({{imageUpload.progress}})

أرسل إجابتك كعضو
أرسل إجابتك كزائر

اطرح سؤالك على مجتمع التعلم واحصل على أجوبة من خبراء

الإشعارات

أغلق
جار تحميل المزيد
لا توجد إشعارات