كيف أعادت سياسات الانفتاح تشكيل قطاع الزراعة في مصر؟

أنت تشاهد إجابة منفردة، يمكنك استخدام الزر المجاور لتصفح جميع الإجابات.

اطلع على جميع الإجابات
star إجابة مميزة

أدّت سياسات الانفتاح والتكيّف الهيكليّ إلى تردي الأوضاع الاقتصاديّة والاجتماعيّة للفلاحين، بعد تفكيك منظومة التعاون والدعم، ليصبح الفلاح عارياً أمام رياح التحرر الاقتصاديّ، وفي مواجهة مباشرة مع شركات القطاع الخاص، وتُجّار وسماسرة المدخلات الزراعيّة.

بدأت التحولات في بداية عهد السادات مع إقرار قوانين رفع الحدّ الأقصى لمُلكيّة الفرد، ومن ثم جاءت تعديلات قوانين الايجار لتفقد الفلاح الأمان الإيجاري، تزامن ذلك مع تنفيذ توصيات هيئة المساعدات الأمريكية بتفكيك منظومة التعاون. وتواصل النهج الانفتاحي في عهد مبارك مع توالي الاتفاقيات مع صندوق النقد الدولي والبنك الدولي والالتزام بتنفيذ توصيات المؤسستين.

كما أدّت سياسات الانفتاح إلى تهديد الأمن الغذائيّ للبلاد، وخاصة بعد انضمام مصر لاتفاقية التجارة الدوليّة (الجات)، عام 1995، مع التوجّه للاعتماد على زراعة المحاصيل المطلوبة للتصدير (مثل: الفاكهة، وأنواع من الخضار، والنباتات العطريّة) على حساب المواد الأساسيّة.

مزيد من التفصيل لحيثيات وآثار هذه التحولات في التقرير التالي: https://t.ly/zdXvG على موقع حفريات

اطرح سؤالك على مجتمع التعلم واحصل على أجوبة من خبراء

الإشعارات

أغلق
جار تحميل المزيد
لا توجد إشعارات