ما هو "الركود الاقتصادي"؟ وما احتمالات حدوثه؟ وكيف سيؤثر علي أسواق الشرق الأوسط؟


يعبر مصطلح الركود الاقتصادي عن هبوط حاد في النمو والنشاط الاقتصادي في سوق أو دولة أو مجموعة من الدولة لفترة ليست بالقصيرة.

تأتي المخاوف من حدوث ركود عالمي نتيجة لعدد من الأزمات مثل الحرب التجارية مع الصين وأزمة البريكست بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي، وبعد حدوث "منحنى العائد المقلوب" بين سندات الخزانة الأمريكية الذي يحدث في الأغلب قبل فترات الركود التاريخية، أو على الأقل يؤشر إلى وجود تباطؤ كبير في النمو الاقتصادي.

منحنى العائد المقلوب، هو من أهم المؤشرات علي احتمالية الدخول في ركود اقتصادي، ويحدث قبل أي عملية ركود، والمقصود به أن سعر الفائدة على أدوات الدين طويلة الأجل يصبح أقل من العائد على أدوات الدين قصيرة الأجل، بشكل معاكس للوضع الطبيعي.

في حالة حدوث ركود فمن المحتمل أن يؤدي ذلك إلي عدم فوز ترامب بولاية رئاسية ثانية، وفوز أحد الديمقراطيين بانتخابات الرئاسة عام 2020، وامتداد تأثير الركود علي النشاط الاقتصادي للأسواق المرتبطة بالاقتصاد الأمريكي مثل الشرق الأوسط وآسيا وأوروبا.

ومن المحتمل أن يحاول ترامب تجنب ذلك عن طريق عدد من الإجراءات مثل خفض الضرائب علي الرواتب مما سيؤدي إلي تعزيز الإنفاق ونمو الناتج المحلي. https://www.jpmorgan.com/content/dam/jpm/securities/images/article-images/recession-obsession-chart1.jpg

أضف إجابتك

cloud_upload

جار الرفع... ({{imageUpload.progress}})

أرسل إجابتك كعضو
أرسل إجابتك كزائر

اطرح سؤالك على مجتمع التعلم واحصل على أجوبة من خبراء

الإشعارات

أغلق
جار تحميل المزيد
لا توجد إشعارات