هل الفنون مسؤولة عن إصلاح المجتمعات؟

هل يقتصر دور الفن على التعبير عن قضايا المجتمع؟ أم أنه مسؤول عن طرح الحلول وعلاج المواقف؟


الانسان الفرد يصنع الفنون ليعبر عن تلك الفردية التي ترغب أحيانا بالإصلاح وفي اغلب الأحيان بالتغيير الفن قادر على فعل التغيير من ضمن حركة التاريخ ولكنه غير قادر على الإصلاح المقيد بعطالة الغيب.


الفنون بمفهومها الشامل هي وسيله متكاملة لبناء وعي فكري وتربوي عميق لكل فرد من افراد المجتمع نفسه ولكن الكيفيه تختلف ومستوى الوعي الفنى والمضمون الفلسفي لغايه الفنون تتفاوت من مجتمع لأخر و من أيدلوجيه مكانيه وزمانيه وسياسيه تؤثر وتتأثر بإستعاب الفنون .. الفن والجمال يصنعان بيئه خصبه جدا لكل ما هو جميل ونافع في الوقت ذاته .. ففي ظهور الفن في المحتمعات البدائيه تأثر بالإحتياج والإنتاج في الوقت ذاته بمضمون جمالي فطري لم يسبق له وجود بالأساس ثم تناول المعتقدات السحريه وتناول النفع المادي مثل تشكيل ونحت أدوات الصيد وطهي الطعام وغيره .. ورغم ذلك لا يمكن للفن الحديث انكار الإضافه العميقه التى سببتها الفنون البدائيه بأشكالها حتى تنوع وتصنيف الفنون الحديثه بشكلها الحالي .. المجمتع هو المستفيد الأول من امكانات الفنون وحدودها الفكريه والعلميه والتربويه والتاريخيه .. لذا في رأيي ان الفنون في شمولها ونقدها وتذوقها في حد ذاته يساعد في تشكيل وعي وتقويم فكر وتنشئه أجيال تعي وتقدر الفن كرساله وليس ممارسه تشكيليه او لوحه فنيه مدهشه الجمال والتفاصيل ولا تفعل اكثر من استراحه بصريه او تغذية بصريه لا تتتعدي حدود التغيير والرقي في المجتمع .. الفن والمجتمع عبر قرءات وممارسات وتحليلات علي مر العصور كانت تتمحور في العلاقه بين الفن والمجمتع كطرفي علاقه لا ينفصلان لأنهما أدوات تقيييم ومعايير حكم حقيقية لوجود الفنون ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ يمكنك قراءه الكتب : الفن بناء ’ دور الفن في في الارتقاء بالمجتمعات الحديثه .. للكاتب اشرف ابراهيم , تقديم أ.د . مصطفي عبد الرحيم ، الطبعه الأولي ، القاهره 2015 ابن رشد للنشر . هربرت ريد : الفن والمجتمع . ارنولد هاورز : الفن والمجتمع عبر التاريخ ،المؤسسة العربية للدراسات والنشر ،2014

أضف إجابتك

cloud_upload

جار الرفع... ({{imageUpload.progress}})

أرسل إجابتك كعضو
أرسل إجابتك كزائر

اطرح سؤالك على مجتمع التعلم واحصل على أجوبة من خبراء

الإشعارات

أغلق
جار تحميل المزيد
لا توجد إشعارات