بعد ظهور نتيجتي في الثانوية العامة.. كيف أختار التخصص أو الكلية المناسبة لي؟

مساعدة أولادنا من خلال ارشادهم لطريقة منهجية متاحة في شكل كتاب أو تدريب أو مبادرة على الأرض أو أي شكل وتساعدهم في التفكير للاختيار ..في الوطن العربي عموما ومصر خاصة .

أنت تشاهد إجابة منفردة، يمكنك استخدام الزر المجاور لتصفح جميع الإجابات.

اطلع على جميع الإجابات

أولا، مبارك لكم الانتهاء من هذه المرحلة والعبور خلالها لتجربة جديدة أكثر رحابة وجمال. ثانيا، عندي تجربة وددت لو أسردها هنا علها تفيد، وسأبدأ بالخلاصة.

أقول أنه بعد 18 عام من التعليم النمطي جدًا في مصر، وفرص عمل تدور في نفس المسالك غالبًا، نخرج من الثانوية العامة معرضين لفتات ما وصل له العالم من تخصصات ممكنة دراستها، وشيقة جدًا للتعامل معها والتعلم عنها، فالنصيحة الأكثر تحررًا والأصعب ربما في التنفيذ هي "سنة الفراغ". عام بدون التقديم للجامعة، للقراءة عما وصل له العالم، ماذا يدرس الناس في الجامعات من تخصصات، ماذا تعني تلك التخصصات في سوق العمل الذي يتشكل الآن، وماذا ستعني بعد عشرة سنوات قادمة. اقرأ عن هواياتك القديمة، ربما تحب لو تدرس واحدة منها.

لو توافرت ظروف للسفر داخل مصر فافعل، ابحث عن بيوت الشباب منخفضة التكلفة والأتوبيسات العامة، وابحث عن أصدقاء سافر معهم لتقل نفقاتك، وتكلم مع الباعة ومع الناس في القطارات. واجه شطرًا حقيقًا من الحياة أولًا. لو لم تكن متمكنًا من العربية فاقرأ، ولو كانت انجليزيتك ضعيفة فذاكرها، وجد لنفسك اهتمامًا تقرأ عنه بانتظام ولو خمس ورقات كل يوم.

تعرف على كيف يعمل linkedin وكيف تعمل مواقع التوظيف عن بعد freelance و upwork وخلافه، تصفحها واعرف ماذا يعمل الآخرين وهم جالسين في البيوت.

دوّن مذكراتك واكتب بيانات قصيرة صغيرة ترجع لها بين فترة وأخرى، وارسم لنفسك خطة للمعرفة متيقنًا من محوها تامة بعد عام وراسمًا أخرى جديدة أوثق وأعرف.

طوّر يديك وعلمهما حرفة، مهم جداً أن تكون قادرًا على الكسب في كل وقت وأينما كنت.

نبدأ مرة ثانية؛ لطالما شدتني العلوم وكرهت الدراسات ثم فرعيها الجغرافيا والتاريخ. ودرست العلوم للبكالوريوس، ثم سافرت للماجيستير في الدراسات البيئية، وتعثرت خطوات وخُلقَت أخرى فدرست دراسة جديدة، بها تخصصين، تخصص دراسات بيئية وتخصص علوم إنسانية. كانت رحلة طويلة ممتعة، انتهت بأنني الآن في أولى خطواتي في المجال البحثي الأنثروبولوجي وأتعلم الخط العربي وأحب الجغرافيا جدًا وفهمت كيف تتضافر العلوم. لازال أمامي طريق جديد أبلور فيه ماذا يعني هذا لي شخصيًا، ولا أعني أبدًا أن طريقي أسلم أو أجمل أو أنجح. لكنني وعندما قدمت أوراقي للتنسيق لم أكن أعرف حتى عن كلية العلوم نفسها بالقدر الذي عرفت عندما تخرجت في 2010 ناهيك عن أنني سمعت عن الأنثروبولوجي بعدها بثلاثة أعوام.

لو كنت صبرت قليلا وعرفت أكثر، ربما لكان طريقي أقصر. ليس من باب الندم لكن يقينا بضرورة الصبر قبل الإقدام على اختيار صعيب ككلية يفترض أنها تحدد مصير الحياة لعدد من السنوات لا بأس به من العمر.

عام واحد ليس بفرصة ضائعة، ولكنها فرصة لتنشق الجو والتقاط الأنفاس ومحاولة لإعادة صياغة كيف نرى أنفسنا وماذا تريد منا تلك النفس أن نفعل. الحياة خيارات وكلها ممتعة لو كانت خياراتنا الحقة، فالصبر حتى التحقق.

اطرح سؤالك على مجتمع التعلم واحصل على أجوبة من خبراء

الإشعارات

أغلق
جار تحميل المزيد
لا توجد إشعارات