هل من المفترض تحمل كل أخطاء المريض النفسي من أجل دعمه رغم تماديه وتخليه عن المسؤولية؟

أحمد فهمي
أحمد فهمي check_circle
قبل شهر

العكس تماماً هو الصحيح ليس من الصحي أو الصحيح التغاضي عن اخطاء المريض بمعني أن هذا قد يشير إلى ان هذه علاقة غير صحية و قد تؤدي إلى ايذاء أحد او كلا طرفيها و تجعل من المرض حجة لتحمل ما لا يمكن و لا يجب تحمله على سبيل المثال : مريض الهوس حين ينفلت سلوكه الجنسي أو المالي و يتحرش بهذه و ينفق بسفه يضيع معه أمواله هنا يجب تدخل الأهل لمنعه عن هذا سواء بايداعه في مستشفى للعلاج أو منعه من الخروج من المنزل و إعطاءه العلاج الموصوف لحين التحسن. و كذلك مريض الاكتئاب حين يهمل في نظافته أو ادوراه الاجتماعية أو حتى حين يحاول إيذاء نفسه أو الانتحار يكون واجب الأهل نفس ما سبق هناك ايضاً شكل من أشكال التفاعلات الغير صحية تسمي (التمكين)و هو مشهور مع مرضي الإدمان و فيه يتحمل من حول المدمن نتيجة أفعاله بحجة أنه لن يستطع التعامل مع عواقب فعله. فتجد الأهل هنا يبذلون ما في وسعهم لينجو من مشكلة قانونية أو يعطونه المال كي لا يضطر للسرقة و هكذا و هنا يكون دورهم مساعداً بل مشجعاً له على الاستمرار في هذا السلوك.

المطلوب منا تجاه المريض تقبل حالته هذه وقت المرض و تفهم أن هذا سلوك أو فعل مرضي يجب علاجه و الدفع نحو العلاج بشكل يساعد المريض للتعافي لا يدفع الأسرة أو المحيطين نحو تحمل عواقب السلوك أو الأعراض الناتجة عن المرض.

اطرح سؤالك على مجتمع التعلم واحصل على أجوبة من خبراء

الإشعارات

close
refresh
جار تحميل المزيد
notifications_off
لا توجد إشعارات