هل يكفي الأطفال الانخراط بأنشطة متنوعة في مجالات مختلفة أم من المهم انتظام هذه الأنشطة داخل منهج واضح الملامح وله أهداف مرسومة؟

أنت تشاهد إجابة منفردة، يمكنك استخدام الزر المجاور لتصفح جميع الإجابات.

اطلع على جميع الإجابات

يختلف الأمر مش شخص لآخر بالتأكيد (أقصد هنا المربي لا الطفل)فهناك من يمكنه إدراك الصورة العامة وبالتالي يستطيع تمييز ما يحقق أهداف الأسرة ويختاره ويطبقه من مصادر متنوعة ولا يحتاج لمنهج محدد لأنه يرى الصور ةالعامة بوضوح.وهناك من يشعر بالتشتت ويكثر التنقل والقفز بأطفاله من نشاط لآخر فيركز على ما أمامه وماهو مشهور أو منتشر ويغيب عنها أهداف كثيرة فيجد في النهاية الكثير من الخلل والقصور.فينبغي على المربي أن يكثر من القراءة في علوم التربية والتعليم وخصوصا ما يتحذث عن مراحل تطور عقلية الطفل واحتياجاته النفسية والعقلية لكل مرحلة وماهي السمات السلوكية المميزة لها.كلما ازداد فهم المربي لهذه المراحل والاحتياجات كلما كان من السهل عليه أن يرى الصورة الكبيرة كاملة, وبالتالي يستطيع أن يحسن الاختيار للأنشطة والمصادر, وكذلك سيدرك أكثر أوجه القصور في رؤيته الشخصية ومدى احتياجه بالتالي لخط مرسوم أو خطة محددة من خبير.يفيدكم في هذا الباب منهج التأهيل التربوي المتدرج http://flexedu.blogspot.com/2020/06/blog-post.htmlوأيضا المصادر المتخصصة في علم التعلم وكيف يحدث التعلم الجيد, وهذه سأحاول أن أرتب لها منهجا مشابها لمنهج التأهيل التربوي مستقبلا إن شاء الله

اطرح سؤالك على مجتمع التعلم واحصل على أجوبة من خبراء

الإشعارات

أغلق
جار تحميل المزيد
لا توجد إشعارات