كيف من الممكن أن تخلق وسائل التواصل الاجتماعى أزمات نفسيه؟


حسب مجلة ساينتفيك أمريكا العربية : فقد أشارت الأبحاث إلى أنه كلما زاد عدد مواقع التواصل الاجتماعي التي تتابعها، زاد احتمال إصابتك بالقلق والاكتئاب..

إذ تتمثل المسببات لهذه المشكلات النفسية في عدة صور، فوفقًا لمسح وطني أجراه فريق بحثي بقسم بحوث الإعلام والتكنولوجيا والصحة في جامعة بيتسبرج، فإن الإفراط في استخدام هذه المنصات يؤدي إلى تشتيت المخ بين مهام متعددة، ما ينعكس سلبًا على الصحة العقلية والقدرة على الإدراك والانتباه، وقد يتطور الأمر إلى الإصابة بالاكتئاب وسوء الحالة المزاجية ..

كما أوردت الدراسة أن متابعة منصات متعددة يخلق تصورًا غير واقعي عند المستخدم؛ إذ يوحي بأن الآخرين ينعمون بأوضاع معيشية أفضل وأسعد، وهو ما يسبب شعورًا بالإحباط والانعزال ..

إلى جانب تأثير نشر أخبار وصور ضحايا النزاعات والتعرُّض لجرعة كبيرة من الأخبار السيئة على إحساس الناس بالسعادة والإنجاز حيث ينتاب المتلقي شعور بالإحباط والذنب، وهو عكس ما يعتقده المستخدمون عندما يضغطون على زر ويشاركون أصدقاءهم هذه الصور لدعم هؤلاء الضحايا وتقديم قضيتهم..

ووفقا لتقرير أعتمد على بيانات 7000 مستخدم عربي أجمع المستخدمون على أن مواقع التواصل "تحسِّن نوعية الحياة"، وتمثل مصدرًا للبهجة، ولكنها تتسبب في تقليل اللقاءات الفعلية؛ ما يؤدي إلي ضعف العلاقات، و لقد غيرت هذه المواقع نمط تجمُّع أفراد الأسرة، إذ يصبح كل فرد منهم غارقًا في عالمه الافتراضي. وعندما يحدث نقاش داخل الأسرة، فإنه عادة ما يكون عن موضوع اختارته إحدى المنصات أيضًا، ليتحدث كلٌّ منهم محاولًا ترجيح وجهة نظره، وهو ليس النمط الصحي الأمثل للتجمعات الأسرية..

رابط المقال لمزيد من الإطلاع

شبكات التواصل الاجتماعي تضر بالصحة النفسية

أضف إجابتك

cloud_upload

جار الرفع... ({{imageUpload.progress}})

أرسل إجابتك كعضو
أرسل إجابتك كزائر

اطرح سؤالك على مجتمع التعلم واحصل على أجوبة من خبراء

الإشعارات

أغلق
جار تحميل المزيد
لا توجد إشعارات