هل قدرتنا على الحب ورغبتنا فيه تتأثر بطبيعة العلاقات الاجتماعية والتفاعلات المحيطة بينا؟

star إجابة مميزة
أحلام مصطفى
أحلام مصطفى check_circle
قبل شهر

علينا أنعرف الحب أولاً ونحدد المقصود به.

ولكن لنفترض أن الحديث عن تلك الحالة الرومانسية التي تطرحها وسائل الإعلام والأفلام وخلافها.

لو كان هذا المقصود بالحب، فنعم. تصورنا للعلاقات شكلاً ومضموناً مبني بصورة كبيرة على ما نراه متحققاً حولنا أو ما نراه شائعاً في السياق الذي نعيش فيه. لذلك فإن مفهوم الحب الرومنسي مثلاً هو الشائع بين الناس عند الحديث عن العلاقة بين الرجل والمرأة. في حين أننا من حيث الثقافة والمرجعية الإسلامية لا نرى هذا المصطلح هو محدد العلاقة بين الطرفين. ولكن محدد العلاقة هو قيم مثل الرحمة والمودة والمعروف.

جانب آخر متعلق بالقدرة على تشكيل علاقات سليمة مع الجنس الآخر يرتبط بعلاقة الطفل مع والديه و طبيعة نشأته. كثيراً ما يلجأ المراهقون للبحث عن مصدر خارجي للعاطفة بسبب إهمال عاطفي يتعرضون له في العائلة. وكثيراً ما يتشكل فهم الرجل أو المرأة عن صورة الحب وطريقة التعبير عنه من خلال ما يقدمه لهم الأهل أثناء نشأتهم. فتجد الفتاة يضربها أبوها مثلاً ويقول لها "أفعل هذا من أجل مصلختك". وربما تكبر ويكون مزروعاً في لا وعيها أن العنف طريقة للتعبير عن الحب. فتتقبله عندما يقع عليها دون أن تكون مدركة للسبب وهكذا.

لقراءة المزيد في الموضوع ربما يمكن الاطلاع على المدونات التالية:

هل تعرف كيف تحب؟

خصام المحبين

لماذا نحتاج إلى إعلانات محبة

لنردد معاً: الحب وحده لا يكفي

أضف إجابتك

أرسل إجابتك كعضو
أرسل إجابتك كزائر

اطرح سؤالك على مجتمع التعلم واحصل على أجوبة من خبراء

الإشعارات

close
refresh
جار تحميل المزيد
notifications_off
لا توجد إشعارات