كيف أتجنب الانجراف وراء تبعات التفكير الزائد overthinking؟

أنت تشاهد إجابة منفردة، يمكنك استخدام الزر المجاور لتصفح جميع الإجابات.

اطلع على جميع الإجابات

التفكير الزائد صديق للقلق.

وقد يكون القلق طبيعيا وعابرا، وقد يكون مرضيا وبحاجة لعلاج نفسي، حتى يستطيع الشخص إدارته والتعامل معه والتقليل من المعاناة الناتجة عنه وعن لواحقه، كالتفكير الزائد.

ولكن بشكل عام، هناك عدة نصائح يمكن أن تخفف من التأثير السلبي للتفكير الزائد.

أولا: يمكننا تحديد وقت في اليوم وليكن "ساعة مثلا"، لممارسة هذا النوع من التفكير، والالتزام بهذا الوقت فقط.

فكلما وجدت نفسي سأبدأ في التفكير، توقفت، وأرجأت ذلك للساعة المخصصة لذلك.

قد يبدو اقتراحا غريبا.

لكنه وبالتجربة، ساعد الكثيرين في أن ينعمو ببعض الهدوء باقي اليوم.

كما أنك إذا مارست ذلك بانتظام، فسوف تتعود بالتدريج على إدارة الأمر.

وربما بعد فترة من الممارسة لن تعود بحاجة لذلك الوقت أصلا.

ثانيا: تعلم مهارات حل المشكلات والبدء في ممارستها.

فكثيرا ما نذهب للتفكير الزائد ظنا من عقلنا أننا بهذا نحل مشاكلنا..

وكلما فكرنا أكثر.. كلما اقتربنا من حل المشكلة أكثر.. وهذا ما يجعلنا نستمر بشكل شبه قهري في التفكير.

حينها نحتاج أن نتوقف ونسأل أنفسنا للحظة.. هل ثمة مشكلة فعلا بحاجة إلى حل؟

إذا وجدنا مشكلة بحاجة إلى حل وحلها في نطاق مسؤوليتنا، نعمل بالفعل على حلها عن طريق مهارة حل المشكلات (تحديد المشكلة وتعريفها- إيجاد الاختيارات والفرص لحل المشكلة- اختيار أحد الحلول بناء على مكاسب وخسائر كل حل- تطبيق الحل- ثم متابعة التطبيق والتقييم).

فإذا حللنا المشكلة، أو وجدنا أنه لا توجد مشكلة أصلا، وما زلنا نفكر، أدركنا أن هذا التفكير قادم من القلق فقط.

وحينها لن يستطيع العقل خداعنا وإقناعنا أنه يقوم بعمل عظيم في حل مشكلة ما، ولن يستطيع التوقف.

ثالثا: لقد ذكرنا سابقا أن التفكير الزائد مرافق للقلق. ولذا فنحن بحاجة إن كنا نعاني من القلق أو من التفكير الزائد. لأنشطة الاسترخاء المختلفة. مثل "التنفس المنتظم، التنفس من البطن، التأمل، الاسترخاء العضلي، وغيرها."

بإمكانك البحث وستجد موادا ضخمة عنها على الانترنت.

ممارسة أحد هذه الأنشطة يوميا يساعد على التخفيف من حدة القلق، وحدة التفكير الزائد، على المدى القريب والبعيد.

اطرح سؤالك على مجتمع التعلم واحصل على أجوبة من خبراء

الإشعارات

أغلق
جار تحميل المزيد
لا توجد إشعارات