لماذا نعطي أفضل النصائح ولا نستطيع تطبيقها على أنفسنا؟

الكثير نا يعتبر شخص اجتماعي يلجأ إليه الناس ليحكوا إليه قصصم ومواقفهم وكيف يتصرفون فيها. ويستمرون في اللجوء لنفس الشخص مرات ومرات عند وقوعهم في أي مشكلة او أي نصيحة. ويصبحوا سعداء لتطبيق ما نصهم به أو يحدث تغير في حالهم وواقهم. وعندما يتعرض هذا الشخص الناصح إلى مواقف شبيهة ، تجده نفسه لا يتسطيع تطبيق الحل. لماذا؟


لأننا ببساطة مررنا بهذا الموقف من قبل فلذلك وجدنا ردًا سريعًا أو إجابة وافية لهذا الموقف أو تصرف مناسب يلائم الموقف الذى قد عرضته عليك الحالة اللاجئة إليك , ونتوقف عند الشطر الثانى من السؤال ..وهو لماذا لا نطبق النصيحة على أنفسنا ؟؟ لأن الناصح أو ذوى الخبرة "معطي النصيحة " أو "مانح التصرف " قد مر بهذا الموقف من قبل وتعلم إيجابياته وسلبياته , فلذلك إذا مر به مر أخرى سيترك هذة السلبيات دون أن يتصرف فيها كما نصح هذا الشخص , وإذا مر بإيجابيات الموقف تصرف فيه بخبرته السابقه التى اكتسبها من هذا الموقف ومنحها لغيره .

أضف إجابتك

cloud_upload

جار الرفع... ({{imageUpload.progress}})

أرسل إجابتك كعضو
أرسل إجابتك كزائر

اطرح سؤالك على مجتمع التعلم واحصل على أجوبة من خبراء

الإشعارات

أغلق
جار تحميل المزيد
لا توجد إشعارات