من هو نظام الملك؟ وما دوره في نشأة المدارس في التاريخ الإسلامي؟


نظام الملك هو أبي علي الحسن بن علي بن إسحاق بن العباس الطوسي، الملقب بنظام الملك، ولد سنة 408هـ، أحد أشهر وزراء السلاجقة، كان وزيرًا لألب أرسلان وابنه ملك شاه، أنشأ المدارس المعروفة بالمدارس النظامية، من أكفأ زمانه في صناعة الحساب والإنشاء. وعُرف عن نظام الملك  أنه كان عالمًا دينيًا وجوادًا، واشتغل بالحديث والفقه، وقيل إنه قتل بسبب تاج الملك أبي الغنائم المرزبان سنة 485ه،[1]، ويعتبر أول من أحدث المدارس في الإسلام" [2]، و قيل أن المدرسة البيهقية بنيسابور كانت قبل أن يولد نظام الملك، وكذلك المدرسة السعيدية بنيسابور أيضًا[3].

من أسباب تأسيس المدارس النظامية مقاومة النفوذ الفاطمي الذي كان يحاول الامتداد آنذاك، "حيث أمر نظام الملك ببناء المدارس في جميع مملكة السلطان، وأن يصرف عشر مال السلطان الذي هو مختص بالوزير في بناء المدارس"[4].

[1] انظر : السبكي، تاج الدين عبد الوهاب بن تقي الدين السبكي (771ه) طبقات الشافعية الكبرى. الطبعة الأولى. تحقيق: الحافظ عبد العليم خان. بيروت: عالم الكتب،1407هـ= 1987م. (ج4: ص:309-313).  

[2]يُذكر أن المدارس في الإسلام نشأت قبل المدرسة النظامية بأكثر من قرن، من ذلك المدرسة البيهيقة والسعدية بنيسابور. انظر: السبكي. طبقات الشافعية الكبرى. (ج4:ص314).

[3]انظر: المقريزي. المواعظ والاعتبار بذكر الخطط والآثار.(ج:4، ص200). والسيوطي. حسن المحاضرة. (ج2: ص141).

[4]انظر: القزويني، زكريا بن محمد بن محمود. (682ه). آثار البلاد. د. ط. بيروت: دار صادر، د.ت. (ج1: ص412). بتصرف

أضف إجابتك

cloud_upload

جار الرفع... ({{imageUpload.progress}})

أرسل إجابتك كعضو
أرسل إجابتك كزائر

اطرح سؤالك على مجتمع التعلم واحصل على أجوبة من خبراء

الإشعارات

أغلق
جار تحميل المزيد
لا توجد إشعارات