هل تختلف ترجمة الأوراق العلمية والأكاديمية عن غيرها من المواد المترجَمة؟

أنت تشاهد إجابة منفردة، يمكنك استخدام الزر المجاور لتصفح جميع الإجابات.

اطلع على جميع الإجابات

الإجابة المختصرة جدا على سؤالك هى: طبعا نعم!

تختلف ترجمة الأوراق العلمية والأكاديمية عن غيرها، لكنها خاصية لا تنفرد بها عن باقى المجالات، فترجمة الروايات تختلف عن غيرها، وترجمة الكتيبات الإرشادية تختلف عن غيرها وكل مجال يختلف عن غيره،

كانت ترجمة الأوراق العلمية أول ما بدأت به نظرا لطبيعة دراستى، فقد كنت أدرس الهندسة بألمانيا وأترجم الكثير من الألمانية إلى الإنجليزية، ثم احترفت الأمر كعمل إضافى بجانب الدراسة وصرت أترجم للباحثين الألمان الذين لا يجيدون الإنجليزية أوراقهم التى يريدون نشرها، وفى فترة صغيرة قام تعاون بين فريقى البحثى وبين جامعة خليجية كان يتتطلب أحيانا ترجمة بعض الخلاصات إلى العربية أيضا كذلك.ولأنك سألتنى فى أكثر مجال ترجمت فيه وأحبها إلى قلبى فسأجيب عن سؤال لم تسأليه وهو:

كيف تختلف ترجمة الأوراق العلمية الأكاديمية عن غيرها؟ فأهم ما أراه مميِّزا هو الآتى:

  1. ضبط الاصطلاحات: فالأوراق العلمية بطبيعتها تتحدث عن مواد جديدة أو ظواهر فريدة أو اختراعات واكتشافات يصعب حتى على كاتبها -فضلا عن مترجمها- وصفها بكلمات، فيحتاج كاتب كل بحث علمى إلى تعريف المصطلحات وتحديدها وتبيان ما يجعله يختار تلك اللفظة دون غيرها، وهنا على المترجم أن يدرك أن عليه قراءة البحث وفهم مصطلحاته وترجمتها أولا قبل البدء بترجمة كامل النص، وهذا الأمر سيتطلب منه الكثير من القراءة والبحث، ولهذا السبب تجد الأماكن المحترفة فى ترجمة النصوص العلمية لها "قاعدة بيانات للمصطلحات العلمية" term base خاصة بكل زوج من الكلمات وكل مجال، تكون ملزم أغلب الأحيان بالاستعانة بها وتحديثها

  2. الإبداع فى الوصف: فأحيانا يضطر الباحث إلى وصف البلورات مستعينا بألفاظ نباتية، أو وصف سلوك الحيوانات الاجتماعى استنادا على مرجعية ثقافية معينة، فعلى المترجم حينها ألا يترجم حرفيا تشبيهات الكاتب، فحتى لو قام بذلك فلابد أن يشرح بعض الخلفيات الثقافية التى قد تخفى عن قارئ النص المترجم، وكثيرا ما تتطلب الدقة أن نستخدم تشبيها آخر من الثقافة المترجم إليها يكون أكثر تعبيرا.

  3. احترام قواعد الكتابة الفنية technical writing: فللكتابة الفنية شروط وقواعد لا يتسع المجال لشرحها كلها هنا، لكن على المترجم أن يكون مدركا لها وعليه أن يحضر الدورات المؤهلة لذلك وخاصة فى اللغة التى يترجم إليها، فهذه القواعد تختلف بشكل بسيط بين اللغات المختلفة، فطريقة ترقيم النقاط وتسمية المتغيرات وتقسيم الفقرات، وحتى أسلوب كتابة الدرجات العلمية للشخصيات والمراجع وأسلوب الاقتباس والتنصيص، كل هذه القواعد لها أعراف مختلفة لابد من احترامها عند الترجمة وعلى المترجم أن يعيها ليقدم عملا محترما.

  4. ترجمة براءات الاختراع والمواصفات والاشتراطات: أو بالأحرى النصوص العلمية التى تترتب عليها مسؤوليات قانونية كتعليمات سلامة الدواء وشروط البناء وبراءات الاختراع، هذا المجال يجمع بين المجال العلمى والقانونى وعلى من يريد العمل فيه أن يدرس أكثر بكثير من المترجمين الآخرين ليحصل على اعتمادات كثيرة، إذ أن الخطأ فيه لن يؤدى إلى سوء فهم فحسب، بل إلى ضياع حقوق سواء أدبية ومالية أو حتى أخطاء قد تودى بالأرواح،

  5. الحاجة إلى التلخيص: كثير من الترجمة فى المجالات العلمية وبخاصة إلى العربية لا يكون بهدف النشر العلمى قدر ما يكون بهدف جمع مادة علمية بشكل كبير وسريع لينتقى منه العميل ما يحتاجه، وهو ما يمكن تسميته بالفرز الأولى، فعلى المترجم أن يفهم الهدف الأساسى للعميل طالب الترجمة، هل سيقوم بنشرها فى مجلة علمية ويريد ترجمة رصينة، أم أنه لمجرد أخذ فكرة عن ملخصها ليقرر إن كانت ستفيده أم لا، فى هذه الحالة سيكون على المترجم التخفف من الكثير من القواعد المذكورة بالأعلى بهدف السرعة شريطة ألا يخل الاختزال بالمعنى.

  6. رأى المترجم وتعليقه: المترجم بطبيعة عمله أوسع اطلاعا من الباحثين وكاتبى الأوراق العلمية، ولذلك قد تكون اللغة الأصلية أو طرق التعبير التى يستخدمها كاتب النص الأصلى -وهو فى الغالب ليست حرفته الكتابة- ليست الأفضل من وجهة نظر المترجم، إذ أنه قد يكون له رأى مختلف فى طريقة الشرح أو اعتاد أسلوبا أفضل أو أسلس من أسلوب الكاتب. هنا على المترجم الموازنة بين أمانة النقل (بما فى ذلك نقل أسلوب الكاتب الأصلى) وأمانة توصيل المعلومة لقارئ النص المترجم، ولذلك تكون الهوامش والشروح فى التعليقات هى الحل المحايد أحيانا كثيرة بحيث لا يضطر المترجم إلى إغفال رأيه أو تجاهل أسلوب الكاتب، فيتيح للقارئ الاثنين لتتسع رؤيته ويتخير الأفضل، والحقيقة هذه النقطة تحديدا مهمة جدا فى الترجمة العلمية عكس ما يتصور البعض، لأن القارئ عادة ما يكون دارسا أو طالب علم فى أمس الحاجة لفهم الأصل والملابسات -إن جاز التعبير- ليكتمل فهمه للمادة العلمية.

وختابا أستاذة بثينة، أود أن أوضح أنى أحب أن أنقل بعض الأمثلة لكنى فى حاجة قبل ذلك إلى معرفة أى مجال علمى تترجمين فيه أو تنوين الترجمة فيه وأى لغات، حتى تكون الأمثلة أكثر إفادة، وشكرا على مشاركتك القيمة. ولو شئت قراءة المزيد عن الفرق بين ترجمة المقالات العلمية والأبحاث فادخلى على هذا الرابط.

اطرح سؤالك على مجتمع التعلم واحصل على أجوبة من خبراء

الإشعارات

أغلق
جار تحميل المزيد
لا توجد إشعارات