هل الأمريكيين من أصول افريقية مضطهدين في سوق العمل الأمريكي؟

فتخصصي الأكاديمي أدب أمريكي ولكنني درست بعض القشور في كلية التربية بجامعة المنصورة ولكن كالعادة درسنا بأسلوب ممل يعتمد على التلقين والحفظ كماهو الحال في دراستنا للتاريخ فيما قبل الجامعة


إن  البطالة الحالية في ظل جائحة كورونا  ليس لها سابقة في التاريخ الأمريكية. ولكن ليس بالنسبة للأميركيين من أصول افريقية. حيث تخطت البطالة عند شريحة الأمريكيين من أصول افريقية  10٪ ما بين  سبتمبر 1974 حتى نوفمبر 1994 ومرة ​​أخرى من يوليو 2008 حتى فبراير 2015. وبلغت ذروتها في الركود الأخير حيث وصلت لـ 16.8٪ مساوية للمستوى الذي وصلت إليه في مايو 2020.

انخفض معدل الفقر بين الأمريكيين من أصل أفريقي إلى أقل من 30 ٪ في 2017 و 2018 للمرة الأولى على الإطلاق إلى منتصف السبعينيات ، وفقًا لمكتب الإحصاء الأمريكي. في مارس وأبريل ، فقد 3.5 مليون أمريكي من أصل أفريقي وظائفهم.

وفقًا لوزارة العمل ويتوقع أن أكثر من 80٪ ممن فقدوا عملهم مؤخراً أن يتم عودتهم للعمل  في غضون ستة أشهر إلى سنة ،

الأمريكيون الأفارقة يعانون من هذا الوباء بشكل اقتصادي أكبر. من الواضح أنه عندما كان متوسط ​​دخلهم السنوي 41،500 دولارًا في عام 2018 ، مقابل 51.400 من أصل لاتيني، و 68000 للبيض و 87000 دولار للآسيويين

هشاشة الأمريكيين من أصل أفريقي ، الذين عانوا كثيرًا من العواقب العقارية للأزمة المالية الكبرى لعام 2008 - لا يزالون يملكون منازلهم اليوم بنسبة 48٪ فقط ، مقارنة بـ 71٪ للبيض.

أضف إجابتك

cloud_upload

جار الرفع... ({{imageUpload.progress}})

أرسل إجابتك كعضو
أرسل إجابتك كزائر

اطرح سؤالك على مجتمع التعلم واحصل على أجوبة من خبراء

الإشعارات

أغلق
جار تحميل المزيد
لا توجد إشعارات