هل هناك دراسات تطرح توقعات المتخصصين حول شكل وأدوات التعليم في المستقبل البعيد؟


تحتلف توقعات المتخصصين حول شكل التعليم في المستقبل وخاصة حول دور التكنولوجيا فيه. ولكن ما يتفق عليه الكثيرون هو أن ملامح تعليم المستقبل ستحتوي على هذه العناصر:

  1.  المزيد من التخصيص: سيصبح الطبيعي أن يكون محتوى وطريقة العرض مختلفة بحسب ما يناسب كل متعلم, ستكون المناهج وطرق التقييم مصممة بحيث تستوعب الكثير من إمكانيا التعديل والتخصيص. 
  2. المزيد من التوجيه الذاتي: سيصير التعليم أكثر انقيادا لرغبات المتعلم نفسه, وسيكون بمقدور المتعلم أن يصمم لنفسه خبرة تعليمية متميزة من خلال التوليف بين تخصصات ومواد مختلفة خلال رحلته التعليمية. 
  3. المزيد من اللامؤسسية: لن يصبح للجامعات الرسمية نفس النفوذ والتأثير الحالي, بل ستصبح لها أهمية من الدرجة الثانية وستبرز المزيد من الخيارات التي ستصبح أكثر تأثيرا في توصيف التخصص العلمي والدرجة العلمية. من امثلة ذلك الجامعات المجتمعية ومنصات الكورسات على شبكة الانترنت والتخصصات التدريبية وغيرها من البدائل. 
  4. المزيد من توظيف علوم الإدراك والعقل في ابتكار أدوات وبرامج تعليمية تعامل مع المواد التقليدية بطرق إبداعية, وتظيف الذكاء الصناعي وغيرها من المجالات الجديدة في تطوير الخبرة التعليمية. 
  5.  المهارات والتعاون أولا والمعلوما ت ثانيا: لن يكون التركيز على الإنجاز الأكاديمي بنفس أهميه القدرة والكفاءة التعاونية والعمل في فريق والمهارات الاجتماعية الأخرى, حيث لن تصير النظرة التقليدية للتعليم ذات قيمة, فالنظر للتخصص كوسيلة لتحصيل المعلومات في مجال معين لن يتناسب مع تطلعات أسواق العمل التي تسعى أكثر فأكثر لدمج عدة مجالات من العلوم في بيئة واحدة للخروج بمنتجات مبتكرة وإبداعية.
  6.  مكان التعلم: لن يعود التعليم محكوما بقاعة معين أو حتى بحرم جامعي أو معمل, بل سيكون من المتاح التعلم في أماكن مختلفة وظروف مختلفة وسيتم التعلم إما عن بعد أو من خلال الرحلات الميدانية والاندماج مع الواقع 



مصادر:

أضف إجابتك

cloud_upload

جار الرفع... ({{imageUpload.progress}})

أرسل إجابتك كعضو
أرسل إجابتك كزائر

اطرح سؤالك على مجتمع التعلم واحصل على أجوبة من خبراء

الإشعارات

أغلق
جار تحميل المزيد
لا توجد إشعارات