كيف أهييء الطالب للتعلم عن بعد ؟ وكيف أضمن إستمرارية التحفيز له ؟

star إجابة مميزة

  أهلا و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سؤال في غاية الأهمية. للتهيئة تأثيرها الرائع في تقبل الطلاب والمتعلمين للنمط التعليمي الجديد وللأسف فإن واقع الحياة بسبب الظروف التي نمر بها لم يسمح لنا بالوقت الكافي لتهيئة المتعلمين وأولياء الأمور بالصورة المناسبة ولكن سوف اتكلم هنا بصورة عامة عما يمكن القيام به من أجل تحقيق الحد الأدني من التهيئة، ولأنني أرغب في تقديم إجابة عملية تطبيقية سوف ارصد الخطوات والنصائح في نقاط سريعة.

من أجل تهيئة المتعلمين للانتقال للتعليم عن بعد

1-    البدء بالتواصل مع المتعلمين ( باستخدام اي وسيلة متاحة حتى لو كانت الهاتف) وذلك لطمئنتهم أننا مازلنا معهم ومهتمين بأمرهم ونريد أن نساعدهم في هذه الظروف بتوفير فرص لاستمرار عملية التعلم

2-    بناء جسور التواصل بمعني استمراية التواصل وليس مكالمة واحدة وذلك للتعريف بالوسائل المختلفة والجديدة التي سوف يتم اللجوء إليها لاستمرار عملية التعلم

3-    هام جداً: الانصاب ثم الانصات ثم الانصات ... للتعرف على التحديات التي تواجه المتعلمين للتعامل معها

4-    عدم التعجل في استخدام التقنيات قبل الاطمئنان أن 25% من الطلبة قادرين على الدخول على البرامج واستخدامها ولو بشئ من المهارة ( المهارات سوف يتم تطويرها مع الوقت) 25% تسمي الفئة الحرجة لانها هي القادرة على اقناع الاخرين على الدخول في المرحلة الجديدة ، فالأخرين سوف يتبعون مع الوقت ولكن من المهم مساعدتهم لتخطي العقبات (خصوصاً التقنية )

5-    تنويع الوسائل لان ليس بالضرورة ان تكون الوسيلة التي تم الاستقرار عليها مناسبة للكل وهنا ينصح بوسيلتين فقط مثال (زووم وواتس أب او فيس بوك) وسيلة جديدة واخرى اكثر استخداماً

6-    مد المتعلمين بعدد لا بأس به من الروابط الارشادية والفيديوهات الشارحة المساعدة على فهم التقنيات وكيفية الاستخدام

7-    لو كان المتعلمين صغار السن من المهم للغاية اشراك أولياء الأمور في كل ما سبق

8-    في المرات الأولي للتواصل عبر الوسيلة التي تم أختيارها يتم التركيز على مميزات التعليم عن بعد و التعليم الالكتروني واشراك الطلبة في ذلك ( فتح النقاش – مطالبتهم هم في سرد المميزات – عرض قصص نجاح .... )

9-    لا ينصح ان يتم تناول الامر على انه "حكم الضرورة" لإن هذا يؤثر نفسياً على المتعلمين بصورة سلبية

10- افسح المجال للطلبة ان يبدعوا ... رسم مثلا انفسهم بعدما تمكنوا من التقنية والتكنولوجيا – نظم شعر – البحث عن قصص الناحجين لانهم استمروا في التعليم     (* كن مبدعاً – كن ملهماً)

 

 اما الجزء الثاني من الإجابة "كيف اضمن استمرارية الحافزية "؟

في علم التعليم الالكتروني هناك قاعدة وهي ان الحافزية مرتبطة ارتباط شرطي بتنوع ومستوى التفاعل الذي تتطلبه المادة ، بمعني أن المادة التعليمية لو كانت متنوعة وتشمل كافة أنماط التعليم مثل البصري – الحسي – الحركي .... سوف نضمن استمرارية الحافزية لان كل طالب سوف يجد ما يناسبه ويعجبه هذا من ناحية ومن ناحية اخري كلما كانت المادة تحقق قدر عالي من التفاعل كلما كان هذا ضمان لاستمرارية الحافزية.

التنوع هنا يقصد به التنوع في التوجه: بعض الأنشطة موجهه للتعلم التشاركي التعاوني – بعضهها موجه لتنمية التعلم الذاتي ( القراءات – العمل الفردي المستقل ) بعضها موجه لتنمية مهارات البحث  - ...

التنوع في نوع النشاط : نقاشات – فيديو -  ملفات صوت  -   قراءات   - نشاط تفاعلي ( في الغرف المنفصلة على البرنامج المتزامن مثلاً ) -  القيام ببحث مصغر   - محاكاة   - اسئلة واختبارات .....

كلما تنوعت المادة وكانت كل منها مقدمة في صورة مختصرة وسريعة ( 15 دقيقة حد أقصي ) لكما كان هذا مساعداً على استمرارية الحافزية وصد محاولات تسلل الضجر والملل، الاختصار وقصر مدة النشاط موضوع في غاية الأهمية ومن المعروف أن هذا يعني أن الوقت الذي سوف استثماره في اعداد المادة لن يكون هيناُ ولكن الامر بالفعل يستحق ( بدون اعداد جيد لمادة نشطة متنوعة  لا أمل في استمرارية الحافزية )

المادة لابد أن تكون نشطة وتفاعلية بمعني أن تحقق درجة من درجات تحفيز العقل من خلال التفكر ومن الأمثلة :النقاش - طرح  الاسئلة - التحليل... وذلك لإن في عالم التعليم الالكتروني المادة التي لا تحقق هذا التحفيز مادة ممله وسط عالم الانترنت الملئ بالمغريات من ألعاب وفيديوهات وأفلام ، لا أعني أبداً أن أساعد في تسلل مشاعر الخوف والقلق باجابتي هذه ولكنها الحقيقة التي لابد ان نواجها بكثير من الابداع.

لابد ان تكون المادة نشطة تحرك في الطالب الرغبه في البحث وتحرك مشاعر الفضول والرغبة في التعرف على ما هو أكثر ...يمكننا مثلاً ان ننهي أي نشاط (فيديو – شرح مفهوم جديد...) بسؤال "لماذا أو ماذا لو؟" و نترك للطالب المجال بأن يأتي لنا بالإجابة.... وسوف تندهش أيها المعلم بمدي قدرة الطلاب على الاتيان بما هو مبدع ومبتكر وغير متوقع.... المشكلة ليست فيهم ولكن في أننا لم نفتح لهم المجال للابداع ....

وربما كانت الجائحة التي اضطرتنا لنقل التعلم من الصفوف المدرسية إلى فصول افتراضية منحة وفرصة لتطوير نظرتنا لكيفية التدريس وعملية التعلم برمتها.

أضف إجابتك

cloud_upload

جار الرفع... ({{imageUpload.progress}})

أرسل إجابتك كعضو
أرسل إجابتك كزائر

اطرح سؤالك على مجتمع التعلم واحصل على أجوبة من خبراء

الإشعارات

أغلق
جار تحميل المزيد
لا توجد إشعارات