هل إلغاء الاختبارات سيدوم في العملية التعليمية مستقبلًا؟


من أهم التغيرات التي ستحدث في التعليم مؤخرًا، هو اختلاف النظرة نحو (الاختبارات) لأن التعليم حتى اليوم، مرتبط في اللاوعي بالتحصيل النهائي، أو الدافع الوحيد للتحصيل الدراسي، هو الاختبار (مواعيده، درجاته، ..إلخ) وربما رد فعل الأمهات على مسألة إلغاء الاختبارات تظهر حجم (الدربكة ) التي حدثت وعدم قدرتهم على فهم كيف ستسير الأمور، وكذلك الطلاب فمجرد إلغاء الاختبارات كان كافيًا ليكون دليل على إنهاء الحاجة إلى الدراسة.

Putting testing to the test أو وضع "الاختبار" في دائرة الاختبار، وأنه على المحك، وخاصة بعد أن جاءت أزمة كورونا لتحرق مراحل وتسرع من عملية التغيير، من أهم التغيرات التي ستحدث في عملية التعليم عالميًا.

الاختبارات كانت من أسوأ الخطوات التي تم تقنيينها في التعليم، وكما يطلق عليها فوكو أنها نوع من أنواع (أدوات الضبط).

اليوم سيقاوم الكثيرون تكاسلهم عن التعليم والتعلم، في غياب الدافع الأساسي، وهو الحصول على الدرجة، أو الحصول على الاعتراف الاجتماعي به (فكونك ناجح أو فاشل مرتبط مجتمعيًا بدرجتك، بل إن بعض الأمهات يةقيمون نجاحهم وفشلهم كأمهات بحسب مستوى أبنائهم في الاختبارات).

هذه التغيرات ستحدث لها مقاومة داخلية، من المجتمع نفسه، الأمهات والطلاب، وستحدث انتكاسات في ممارسات التعلم خلال مرحلة الفكاك من أسر ثقافة الاختبارات، وما تعنيه كـ (مقياس لهوية الفرد) أو (وصمه بالكسل العقلي أو الذكاء)..

المستقبل سيتجه إلى نوع مختلف من الاختبارات، التي ستقوم بشكل أكبر على المشروعات والتجارب والأبحاث الفردية أو الجماعية، والتي ستواجه في مجتمعاتنا العربية مشكلة أخرى إذا تم تطبيقيها، وهي مشكلة غياب ثقافة الحقوق الفكرية، والاعتماد على سرقة المعلومات، وعدم الاهتمام بالتوثيق، والنقل والنسخ واللصق.

وهذه الممارسات لن تدوم طويلا في عملية التعلم، لأنها لن تكون ذات فائدة تذكر، لأن المستقبل سيعتمد بالفعل على من يملك الخبرة والكفاءة ومن خلفية متعددة التخصصات نوعًا ما، ؛يث أغلب الدراسات الجامعية الحديثة ستكون إما Interdisciplinary and multidisciplinary يعني إما متعددة التخصصات أو تخصص بيني، لأنه اتجاه يساعد على خلق حلول وتطبيقات تساير اتجاهات السوق العالمي، وبالطبع ذات اتصال وثيق بالتكنولوجيا ومهارات تحليل البيانات، مثل: تعلم الآلة machine learning ، العملات الرقمية، فمن المتوقع مثلا بعد الأزمة الحالية، أن يكون هناك اتجاه اهتمام دولي/محلي بالبحث العلمي والتجارب المعملية متعددة الخصصات (الهندسة والطب وتحديدًا ال Infectious disease والذكاء الاصطناعي).

=======================

للإستزادة:

  • كلمة: لبيل جيتس منذ 2014 بعنوان:

الوباء القادم؟ لسنا على استعداد له (متحدثًا عن أن حروب المستقبل هي الفيروسات)

  • ورقة منشورة على موقع البنك الدولي بتاريخ 22 January 2020 بعنوان:

Jobs of Tomorrow: Mapping Opportunity in the New Economy (من صفحة رقم 20 إلى صفحة 24) يوجد الوظائف المتوقعة وأعلى 10 مهارات مطلوبة.

أضف إجابتك

cloud_upload

جار الرفع... ({{imageUpload.progress}})

أرسل إجابتك كعضو
أرسل إجابتك كزائر

اطرح سؤالك على مجتمع التعلم واحصل على أجوبة من خبراء

الإشعارات

أغلق
جار تحميل المزيد
لا توجد إشعارات