هل تؤيد الدعوات لقيام شركة سبيس إكس بإنتاج أجهزة تنفس صناعي في ظل أزمة كورونا؟ وما سبب تهوين إيلون ماسك للأزمة؟


ايلون ماسك يفكر بعقلية الروبوت العبقري

بمعنى حسابيا خسائرنا كبشر من حرب سوريا مثلا أضعاف كورونا ، فمابالك بخسائرنا من السرطان وغيره من الامراض التي تتخطى سنويا خسائر كورونا المتوقعة في أشد حالاته، غير أننا نتعافى بنسبة غالبة وفي خلال سنة تكون الاغلبية العظمى قد كونت مناعة وتوافرت ادوية وأمصال وقدرات وخبرات طبية تطورت لمكافحة المرض وسيطرت عليه.

بالتالي الخوف من الانقراض ليس موجودا

أما الخسائر فهو يفكر فيها بمنطق الالة، البشر كثيرون وقادرين على التعويض

والاقوى والاذكى هما الناجون ، الفيروس يختار كبار السن الذين أصبحوا ثقلا على المجتمع.

أخيرا من ينجو سيقدر الحياة بشكل أفضل وسيعمل بهمة أكثر ولن يمل مثلا من البقاء في المكتب او العمل في المصنع ومهما كان دخله سيبقى افضل من البقاء مجبرا في المنزل خوف الموت .


من متابعتي لحساب إيلوم ماسك، اتصور أن تهوينه للأزمة جاء في وقت مبكر قبل أن تظهر علامات الإضطراب في أمريكا. مما يعني أنه قد يكون مجرد توقع مبدائي خاطئ من اتجاهه.

لو نظرنا إلى الوضع من الناحية الإقتصادية فهذه الأزمة ليست في صالح أياً من شركاته الخاصة. لا أعلم كيف الوضع بالنسبة لشركة تيسلا، لكن بالنسبة لـSpaceX فينتظرهم مهمة ضخمة جدا بالتعاون مع ناسا. في الحقيقة هذه المهمة الفضائية ستحدد مستقبل السفر إلى محطة الفضاء الدولية للولايات المتحدة. فمنذ اخر مهمة لمكوك الفضاء الأمريكي عام 2011 لمحطة الفضاء الدولية (ISS)، أصبحت روسيا هي صاحبة اليد العليا في إيصال رواد الفضاء للمحطة باستخدام صاروخ Soyouz، أي أن كل رواد الفضاء، حتى الأمريكيون منهم، عليهم الإستعانة بروسيا للذهاب لمحطة الفضاء الدولية.

لكن من المخطط أن يتغير هذا الوضع بعد أن بدأت شركات الفضاء الخاصة في أمريكا بتطوير مركبات لنقل رواد الفضاء من وإلى الـISS ليعود نقل رواد الفضاء الأمريكيون إلى الولايات المتحدة. وبالطبع إحدى هذه الشركات هي SpaceX حيث تطور مكوك الفضاء Dragon. وقد عانت من بعض الإخفاقات في المحاولات والتجارب الماضية، وتم تأجيل إطلاق رحلة على متنها رواد فضاء مراراً وتكراراً حتى هذا العام، بالتحديد في منتصف مايو. حيث كانت كل الرحلات الماضية لـDragon بدون بشر فقط لتجربة المكوك والتأكد من سلامته.إذا تم تأخير أو إلغاء هذا الإطلاق أيضاً فسيسبب عدة خسائر للشركة نتيجة أنها قامت بوضع الكثير من الدعم المادي في هذا المشروع بدون الحصول على أي عقد عمل له خلال السنين الماضية. مما يعني أن المشكلة التي حدثت مع Falcon 9 في بداية مسيرته قد تعود من جديد. عندما قامت الشركة بصرف الكثير من الأموال في تطوير المشروع بدون الحصول على عملاء لتسديد هذه المصروفات مما وضع الشركة على حافة الإفلاس وقتها.يظهر هذا الفيديو تصور لمهمة المكوك Dragon:

ومما يجعل هذا أحد التفسيرات الممكنة، هو أن ناسا قد قامت بالفعل بإيقاف العمل بشكل مؤقت على أكبر مشاريعها الحالية - صاروخ SLS ومركبة Orion. مما يعني أننا قد لا نرى مركبة الفضاء الخاصة بسبايس إكس - Dragon - تحلق في أي وقت قريب.لا أعني أن هذا سيؤدي لإفلاس الشركة، فهي بعيدة كل البعد عن هذا، لكنه سيكون أحد العوائق التي تؤخر مشاريعها، وهو ما لا يريده إيلون ماسك.

كما أنه غالبا ما كان لإيلون ماسك آراء قوية مخالفة للتوجه العام، من الممكن أن تكون ببساطة هذه إحدى المرات التي يخطئ فيها.

أما بالنسبة لفكرة أن تنتج الشركة أجهزة تنفس صناعي فهو أمر لا أجده غريباً، فقد قام عدة رجال أعمال بتوفير مساعدات لبلدانهم في هذه الأزمة، وهذا ليس بأمر بعيد عن إيلون ماسك.

بعض المصادر لهذه الأخبار:

  1. https://www.space.com/nasa-suspends-sls-orion-work-coronavirus.html

  2. https://www.nasa.gov/press-release/nasa-spacex-invite-media-to-first-crew-launch-to-station-from-america-since-2011#.XnKjlkUu13w.twitter

أضف إجابتك

cloud_upload

جار الرفع... ({{imageUpload.progress}})

أرسل إجابتك كعضو
أرسل إجابتك كزائر

اطرح سؤالك على مجتمع التعلم واحصل على أجوبة من خبراء

الإشعارات

close
refresh
جار تحميل المزيد
notifications_off
لا توجد إشعارات