الدراسات تثبت تأثير مشاهير السوشيال ميديا على قرارات واختيارات الأفراد؟ هل وعي الناس بأنهم مسلوبي الإرادة سيقلل هذا التأثير في المستقبل؟

أظهرت عدة دراسات تأثير مشاهير السوشيال ميديا على قرارات واختيارات الجمهور في أمور كثيرة وخاصة بعد أن وعت الشركات المنتجة لتأثيرهم وأصبحت تسخدمهم في الدعاية الإلكترونية لمنتجاتها. ومن المفترض أن هذه الدراسات أصبحت في متناول الكثير من القراء .. فهل وعي البعض بذلك سيقلل من تأثيرهم.. أم أن هناك عوامل أخرى ستظل تسلب الإنسان عقله بدون وعيه؟

أنت تشاهد إجابة منفردة، يمكنك استخدام الزر المجاور لتصفح جميع الإجابات.

اطلع على جميع الإجابات

تعتبر وسائل التواصل الاجتماعي بمثابة (المهرب الآمن) لدى فئة كبيرة من الجماهير تعي تمامًا أجندة وسائل الإعلام التقليدية وأهدافها في التأثير عليها . ولا يدرك مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي بالضرورة درجة تأثير هذه المواقع على قراراتهم واختياراتهم، لاسيما عندما يتعلق الأمر بمشاهير السوشيال ميديا الذين يتعامل معهم جمهور المستخدمين كـ "قدوة افتراضية". كما قد يكون هذا التأثير فرديًا، ولا يصل إلى درجة سلب الإرادة؛ لامتياز وسائل التواصل الاجتماعي بميزة "الانتقاء" التي تتيح للمستخدم اختيار السياق العام لعناصر التأثير. لذلك، فالتطور المرتقب في درجة الاستسلام ربما لا يتعدى تغيير الأفراد لنوعية مَن يتابعونهم حسب : نوعية نشاطهم، ودائرتهم القيمية، وحجم فضولهم الاجتماعي.

اطرح سؤالك على مجتمع التعلم واحصل على أجوبة من خبراء

الإشعارات

أغلق
جار تحميل المزيد
لا توجد إشعارات