هل يؤثر تعلم لغة ما على تعلم لغة أخرى؟


من تجربتي الشخصية يمكنني القول أنه أمر قابل للتنفيذ.ولكن سيأتي هذا القرار بعدة سلبيات وبعض الشروط!

في حالة بدء تعلم اللغتان من الصفر في نفس الوقت، فستصبح العملية مرهقة بشكل كبير. خصوصاً إذا كان الهدف هو إتقان اللغة بشكل مثالي. إذا كان الأمر إلزامي في هذه الحالة فسيكون من الأفضل اختيار لغتين متشابهتين ليسهل دراستهما سوياً. سيكون من المهم وجود دافع قوي يحفذ المتعلم على بذل الجهد المضاعف في تعلم قواعد مختلفة في نفس الوقت. كما سيكون من المهم جدا المواظبة على التعلم بشكل يومي وتخصيص روتين أو عملية تعلم مختلفة لكل لغة لكي لا تختلط القواعد سوياً.

ما لاحظته من تعلمي لعدة لغات هو أن الإنسان يصل لمستوى معين في اللغة حيث لا يحتاج بعدها لأي مساعدات خارجية كدروس أو غيره ويستطيع من هذه النقطة الإعتماد على نفسه كليا وبذل مجهود أقل مع تحصل على تقدم أكبر عن ذي قبل. هذه المرحلة هي أفضل وقت لبدء تعلم لغة جديدة. حيث سيكون تطوير مهارات اللغة القديمة أمر روتيني قد قام به مراراً كما سيكون أيسر من ذي قبل، وسيمكنه بدء دراسة اللغة الجديدة دون التأثير على ما تعلمه من اللغة القديمة، بشرط أن يواظب على تعلم اللغة القديمة.


إن كان المراد بالسؤال: هل يؤثر تعلم اللغة على الأخرى حال تعلمهما في نفس الوقت، فالجواب مختلف فيه بين أهل الاختصاص بتعلم اللغات المتعددة، بلا شك الأفضل الاقتصار على لغة واحدة. لكن إذا كان سيتعلم أكثر من لغة في وقت واحد فبعض المتخصصين اقترح كما قال الأستاذ لؤي أن تكون اللغتان من نفس العائلة وبينهما تشابه فهذا يسهل كثيرًا، وهناك فريق آخر على العكس يرى أن تختار لغتين من عائلتين متخلفتين حتى لا يحدث تداخل بينهما أثناء التعلم.

وإن كان المراد بالسؤال هل بعد ما تعلمت لغة وبدأت تعلم أخرى يمكن أن تؤثر على السابق، فأظن أن هذا صعب إذا كنت أتقنت اللغة قبل أن تنتقل إلى غيرها، ولكن تعلم اللغات عملية مستمرة، فإذا توقفت عن فعل أي شيء ولو كان صغيرًا باللغة الأولى ربنا تنساها بالفعل حال بدئك باللغة الثانية.

وشكرا لكم.

أضف إجابتك

cloud_upload

جار الرفع... ({{imageUpload.progress}})

أرسل إجابتك كعضو
أرسل إجابتك كزائر

اطرح سؤالك على مجتمع التعلم واحصل على أجوبة من خبراء

الإشعارات

أغلق
جار تحميل المزيد
لا توجد إشعارات