كيف أوفق بين الدراسة الجامعية والحياة الاجتماعية؟

محمد سامح محمد
محمد سامح محمد check_circle
قبل أسبوعين

انتهيت من دراستي الجامعية في مجال علوم الكمبيوتر من أكثر من 15 عاما وأتمنى لو عادت الأيام لأسأل هذا السؤال حينها، وأظن أنه كان من الممكن أن يغيّر من مساري ويساعدني على معرفة أولوياتي في الحياة وترتيبها والتوفيق بينها.

أظن أن هناك سؤال يجب أن تسأله لنفسك من قبل هذا السؤال، وهو: ماذا أريد في هذه الحياة وما هي أولوياتي؟ لكنني أظن أنه حتى لو سألت هذا السؤال فلن تستطع بسهولة الإجابة عليه، والعيب ليس فيك يا صديقي، ولكنها مشكلة كبيرة وعامة، فمعظمنا خرجنا من منظومة تعليمية واجتماعية ضعيفة تقدم التلقين والحفظ والتقليد وإجراءت النظام نفسه على عملية التعلم والتطور وبناء الشخصية.

عند الانتهاء من الدراسة الثانوية واختيار الدراسة الجامعية، نُضطر غالبا للخضوع لسلطان المجموع العالي أو المنخفض هربا من الإجابة على سؤال ماذا نريد، أو خوفا من الإجابة عليه، أو حتى لأننا لا نستطيع الإجابة عليه.

إذا فنحن نحتاج للإجابة على سؤال ماذا نريد ونحاول التحقق أن ما نعتقد أننا نريده هو ما نريده ويناسبنا ويتناسب معنا.

لكن كيف؟ أعتقد أن البداية من السؤال الذي طرحته عن التوفيق بين الدراسة الجامعية والحياة الاجتماعية أو الحياة العملية.

أنت في حاجة لخوض تجارب مختلفة ومتنوعة، ولاختبار نفسك وقدراتك واهتماماتك في الواقع، وهو أمر نادر في الدراسة الجامعية التي يغلب عليها الجانب النظري الجامد، والحياة الاجتماعية العملية هي الأكثر مرونة وثراء وقدرة على تقديم التجارب والخبرات المختلفة.

إذا فالتوفيق بين الدراسة والحياة الاجتماعية العملية يعتمد بشكل رئيسي على اعتقادك القوي بأن الحياة الاجتماعية ليست على الهامش، وإنما ضرورة وأمر أساسي لبناء قدراتك وصقل مهاراتك ومعرفة وجهتك وأولوياتك، بل وخوضك الحياة والاستمتاع بها حتى لا تجد نفسك حبيسا في المدرجات والمعامل الجامعية وتمر سنوات الجامعة وأنت لا تعرف ما تريد أو على الأقل اقتربت منه.

أظن أنني أسمعك تسأل: لكن أين لي كطالب في الجامعة أن أخوض الحياة الاجتماعية العملية؟ سأحاول أن أساعدك ببعض الاقتراحات وأعتقد أنك لو فكرت ستجد اقتراحات أخرى.

  • الأنشطة الطلابية التي تقدمها إدارة رعاية الشباب بكليتك وجامعتك. حاول أن تجرب كل ما يحلو لك منها مثل: القراءة، العلوم، الكتابة، الشعر، كتابة القصص، الرسم، الغناء، المسرح، الفنون.

  • الأنشطة الرياضية والكشافة والمعسكرات.

  • السفر واستكشاف تجارب مختلفة مع ناس تعرفهم أو لا تعرفهم، ويمكن أن تستعين بفيسبوك للبحث عن جولات للسفر واستكشاف الأماكن من حولك، وهناك أيضا وزارة الشباب والرياضة تنظم الكثير من الرحلات واالمعسكرات للشباب.

  • الأسر الطلابية والأنشطة المختلفة التي تنظمها.

  • الندوات والورش التي تعقد عن أشياء تحبها سواء داخل الجامعة أو خارجها، وأظن أنك من الممكن أن تستعين بفيسبوك للبحث عن أنشطة وندوات مختلفة يمكن أن تحضرها، والكثير منها بدون أي مقابل.

  • حاول أن تقرأ وتطّلع على خبرات وأفكار مختلفة، وأرشح لك موقع تيد TEDوعليه ستجد فيديوهات كثيرة مترجمة للعربية يتحدث فيها الناس عن أفكارهم وإنجازاتهم والكثير منهم ملهم ويمكن أن تتعلم منه الكثير.

  • حاول أن تتعرف على ناس مختلفين وتستفيد منهم ومن أفكارهم وخبراتهم سواء في عائلتك أو الجامعة أو أي مكان ستتردد عليه.

حاول أن تستمتع بالتجارب المختلفة التي ستخوضها وترتب وقتك وتديره جيدا، فأنت لست في منافسة أو مسابقة مع أحد، ولكنها رحلة تحاول التعرّف على نفسك أكثر، وترتب فيها أولوياتك واهتماماتك، وتصقل فيها مهاراتك وعلاقاتك.

أتمنى لكم جميعا كل النجاح والتوفيق وأرجو أن تضيفوا آراءكم واقتراحاتكم وتساؤلاتكم.

أضف إجابتك

أرسل إجابتك كعضو
أرسل إجابتك كزائر

اطرح سؤالك على مجتمع التعلم واحصل على أجوبة من خبراء

الإشعارات

close
refresh
جار تحميل المزيد
notifications_off
لا توجد إشعارات