ما حقيقة النجاح؟

اريد ان اعرف سر الخلطة الغريبة التي نسمع عنها صباحا ومساءا حول اسرار النجاح ومدى مصداقيتها


لكي نفهم ما هي حقيقة النجاح، يجب أن نفهم أنفسنا أولاً، نبحث داخلنا، نحدد ما الهدف الذي نعيش من أجله، هل أحساس الإنسان بالسعادة هو النجاح، بغض النظر عن الأشياء التي تجعله سعيدا، بغض النظر عن طرق الحصول على هذه الأشياء، أم النجاح هو إحساسه بالسعادة مع مراعاة أن يكون تحقيقها بالطرق المشروعة، هل السعادة التي نسعى إليها منتظمة في جميع مراحل حياتنا، أم تختلف من مرحلة لاخرى، هل الإنجاز في حد ذاته هو النجاح، وهل أسعى للإنجاز في جميع جوانب الحياة أم أسعى لإنجاز جانب واحد أكتفي به، هل تحقيق الأحلام أيا كانت مشروعة أم غير هي النجاح، هل يرتبط النجاح عندي بتحقيق سلسلة من الأهداف المتواصلة مدى الحياة، رؤى كثيرة. ولأن كل منا له فكره وقناعاته وأهدافه، نجد أن النجاح أمر نسبي يختلف من شخص لآخر،ومعايير النجاح عندي لا يشترط أن تكون نفس معايير النجاح لغيري، فنجد من يرى النجاح يرتبط بالمال لأنه يلبي كل متطلباته، ونجد من يكون النجاح عنده هو الشهرة وترديد اسمه في ساحات الإعلام المختلفة، ويوجد من يرى السلطة هي النجاح، ومن يرى حسن الخلق والتواصل الجيد مع الآخرين هو النجاح، ومن تكون سعادته ورضاه عن نفسه هو تقديم المساعدة وإفادة الآخرين، ومن يسعى دوما لاكتساب العلم فقط هو أسمى ما يريد، ومن يكون هدفه دائماً دينيا ولا يهتم إلا بما يرضي ربه، كما أن أهدافنا تختلف من مرحلة عمرية إلى اخرى، فاحساس الطفل بالنجاح يتوقف على اجتياز الفعل الذي يريده كالوقوف مثلاً، والمراهق فرحته في اجتياز الاختبار بالمستوى الذي يحدده لنفسه، وعندما يكبر يكون نجاحه هو التميز في عمله وتلبية متطلبات أسرته والوصول بأبنائه إلى بر الأمان. من ذلك نصل إلى معرفة حقيقة النجاح: فالنجاح هو الشعور بالسعادة والاطمئنان عند الوصول إلى ما يتمناه الإنسان. النجاح هو القدرة على تحقيق الأهداف المحددة مسبقاً. النجاح هو تحقيق الاحلام واستغلال الموارد والقدرات الاستغلال الأمثل. النجاح هو إدراك الغايات . النجاح مصطلح فضفاض له مفاهيم كثيرة، تتفق جميعها بإحساس الإنسان بالسعادة الحقيقية، ولكن دعنا نتفق إلى أن النجاح الحقيقي هو تحقيق الاهداف أو الغايات المشروعة بشرط أن تكون الوسائل مشروعة أيضاً، وينبغي أن نعي أنه لا يوجد نجاح مطلق، أو فشل مطلق، فلا يوجد انسان ناجح في كل شئ أو إنسان فاشل في كل شئ، فالحياة مليئة بالغايات والأهداف، ولا يستطيع إنسان أن يصل لجميع الغايات أو يحقق جميع الاهداف دائماً،ودعنا نتفق إلى أن النجاح بمختلف أشكاله يحتاج إلى ترتيب الأولويات، ويحتاج الى الجهد والمثابرة والاستمرارية ومواكبة التطور واختيار الأهداف المناسبة واستغلال طاقتنا وقدراتنا الاستغلال الأمثل.

أضف إجابتك

cloud_upload

جار الرفع... ({{imageUpload.progress}})

أرسل إجابتك كعضو
أرسل إجابتك كزائر

اطرح سؤالك على مجتمع التعلم واحصل على أجوبة من خبراء

الإشعارات

أغلق
جار تحميل المزيد
لا توجد إشعارات