هل حب الشخص للنظام في كل الأشياء علامة مرض نفسي فعلا؟


فلنتفق انه ليس هناك خط فاصل واضح بين السواء والمرض النفسى. وانما هو مدرج يقع اغلب الناس بين طرفيه. انما التطرف فى الفكرة وسيطرتها واقتحامها لكل مناحى الحياة حتى تصبح معطلة للشخص عن اداء وظائفه وادواره فى الحياه قد ينحرف بالشخص ناحية الطرف المرضى فى المدرج.


هناك خيطٌ رفيع بين السلامة النفسية، والاضطراب النفسي، وهناك أيضًا مساحة ليست بالصغيرة من التقاطع بين الدائرتيْن.

كذلك يخلط البعض أحيانًا بين اضطرابات الشخصية، والمرض النفسي. بخصوص قضية الهوس بالنظام، فقد يكون مجرد سمة لشخصية الإنسان، وهي سمة في العموم إيجابية. لكن إن نجم عنها بعض التعطُّل في الإنجاز نتيجة الهوس بكمال النظام، فقد يكون تعبيرًا عن اضطراب الشخصية الوسواسية. أما إن تطوَّرَ الأمر إلى حالة من الهوس الشديد الذي يؤثر سلبًا على قيام المرء بواجباته العملية والاجتماعية، كأن يقضي - على سبيل المثال - معظم ساعات اليوم في ترتيب المنزل بشكل لا يستطيع مقاومته بسهولة، ويؤدي إلى فوات واجباتٍ، فقد يكون معناه مرحلة مرض الوسواس القهري OCD

أضف إجابتك

cloud_upload

جار الرفع... ({{imageUpload.progress}})

أرسل إجابتك كعضو
أرسل إجابتك كزائر

اطرح سؤالك على مجتمع التعلم واحصل على أجوبة من خبراء

الإشعارات

أغلق
جار تحميل المزيد
لا توجد إشعارات