لماذا ينجو البعض من ضغوط الحياة ولا يشعرون بالاكتئاب أو الميول الانتحارية؟ هل هناك أسباب تتعلق بكيمياء المخ؟

بمعنى هل الميول الانتحارية تسببها ضغوط الحياة فقط؟ ولماذا ينجو البعض ولا ينجو الآخرين من الميول الانتحارية؟ هل هناك تفسير علمي لأسباب الميول الانتحارية وعلاقة ذلك بكيماء المخ والأعصاب؟ أم هي أسباب خارجية تدفع الإنسان للرغبة في الموت؟


الاكتئاب مثل اغلب الاضطرابات النفسية متعدد الاسباب . منها اسباب وراثية جينية تتعلق بالجينات وكيمياء المخ فعلا ومنها ماهو نتاج البيئة والتنشئة وضغوط الحياه. وغالبا ماتتضافر وتتشابك هذه العوامل مسببة المرض. وعندما يصل الامر الى الميول الانتحارية غالبا مايكون عامل اضطراب كيمياء المخ له وزن كبير وغالبا ما يحتاج المريض علاجا دوائيا بالاضافة الى انواع العلاجات النفسية المسماه بالعلاج الكلامى

star إجابة مميزة
أحمد فهمي
أحمد فهمي check_circle
قبل 3 أسابيع

في الحقيقة الاكتئاب مثل معظم الأمراض لا نعرف على وجه اليقين اسبابها المحددة لكن كمعظم الأمراض ايضا لدينا معلومات عن ما يزيد احتمال الحدوث و ليس بالضرورة مسببا و بالتأكيد لا نستطيع الجزم بسبب محدد عند الحديث عن شخص بعينه و يكون الحديث عن مسببات الاكتئاب بشكل عام يتضمن الثلاثية الشهيرة (biopsychosocial) أو العضوي النفسي الاجتماعي و في العضوي لدينا الجينات و كل ما يتعلق بالناقلات العصبية و تأثيرها على المزاج و في النفسي نجد الحيل الدفاعية و الضغوط كاشياء مساعدة على ظهور المرض و في الاجتماعية نجد اشكال العلاقات و أنماط التربية ايضا و هناك أيضا عوامل دفاعية في الثلاث محاور تحمي من الإصابة فنجد الرياضة و العلاقة بالخالق أو الروحانية و كذلك العلاقات الصحية الداعمة كعوامل وقائية بالنسبة للانتحار تحديدا فهذا من الأعراض الخطيرة و التي تشير غالباً إلى اليأس و العجز و ينطبق عليه ما ذكر سابقا في الاكتئاب فقد يمر أحدهم بنفس ظروف الآخر لكن لديه من العوامل الوقائية ما يساعده على التغلب على هذه الظروف و العكس أيضاً صحيح فلا مجال للمقارنة بين هذا و ذاك في هذه المساحة أو يكون فرصة للوم النفس على الإصابة بمرض لا حيلة للإنسان فيه و لا مجال للوقاية المطلقة منه.

أضف إجابتك

أرسل إجابتك كعضو
أرسل إجابتك كزائر

اطرح سؤالك على مجتمع التعلم واحصل على أجوبة من خبراء

الإشعارات

close
refresh
جار تحميل المزيد
notifications_off
لا توجد إشعارات