ما هي مواضع العظمة في كتاب "الأغاني" التي جعلته يحيا مئات السنين؟

أنت تشاهد إجابة منفردة، يمكنك استخدام الزر المجاور لتصفح جميع الإجابات.

اطلع على جميع الإجابات

طوال 50 عامًا جمع أبو الفرج الأصفهاني من الأغاني العربية قديمها وحديثها ما أمكنه، ونسب كل ما ذكره إلى قائل شعره وصانع لحنه، ثم توسع في ترجمة هذا الشاعر أو المُغني، وبحث في الأحوال التي قيلت فيها الأبيات من حربٍ أو مجلس لهو في الجاهلية أو الإسلام، وبعد ذلك يأخذ في تفسير الشعر ويتعرض للمسائل النحوية من هذا الشعر، وكذلك فإنه روى قصص حياة وأنساب بعض الخلفاء .

والمُصنف وإن كان هدفه الأول هو الأصوات المغناة، فإنه حوى على أشياء أخرى حتى أصبح من أضخم الكتب المؤلفة في الأدب العربي، فضمَّ مجموعة ضخمة من أخبار التاريخ العربي قبل الإسلام وبعده، وذكر الوقائع الأولى والحروب الدامية في العصر الأموي والنزاع السياسي حول السلطة والاغتيالات السياسية ومآليها، كما روى جانبًا كبيرًا من أخبار الأدب والنقد والشعراء وعلاقتهم بالمجتمع والسلطة، وكان نصيب الأدب العباسي حصة الأسد من ذلك، حتى أن المستشرق الألماني الشهير كارل بروكلمان اعتبره مصدره الأول في معرفة أخبار العرب خلال هذه الحقبة، كما كتب عنه قائلاً "إنه لا يُعتبر أهم مرجع للتاريخ الأدبي إلى القرن الهجري الثالث فحسب، بل يُعتبر أيضًا أهم مقدر لتاريخ الحضارة".

اطرح سؤالك على مجتمع التعلم واحصل على أجوبة من خبراء

الإشعارات

أغلق
جار تحميل المزيد
لا توجد إشعارات