تحفل الأمثال الشعبية بمصطلحات تهين المرأة وتقلل من شأنها... فهل هذا يعود إلى جذور المجتمع وطبيعة تعامله مع المرأة؟


بالطبع يعود جزء كبير من الثقافة الشعبية إلى الثقافة السائدة في المجتمعات، وقد تنتج الأمثال أو تتأثر بالأفكار والأيديولوجيات السائدة في المجتمع، وربما هذا ما يفسر وجهًا من وجوه اختلاف الأمثال باختلاف العصور والثقافات والأيديولوجيات والفكر السائد في المجتمع. لكن الأمر لا يعود إلى طبيعة تعامل المجتمع مع المرأة فقط بل هناك عوامل عدة، منها فهمنا للمثل وسياقه، بمعنى أن من الأمثال ما قد يتضمن لفظه إهانة للمرأة، لكن الأمر قد يقبل تفسيرين، بحسب الموقف الذي يُقال فيه المثل، فمثلا إذا قلنا: "اكفي القدرة على فُمها تطلع البت لأمها" فقد يحتمل المعنى إهانة وقد يحتمل مدحًا، كأن تكتسب من أمها صفات حسنة، وقد يكون الأمر نابعًا من عدم فهمنا لقصة وأصل المثل.

وفضلًا عن ذلك فإن عدد من الأمثال التي تهين المرأة تنبع من تجني المجتمع على النساء وسيادة صورة خاطئة عنها، أو في سياق خلافات زوجية تجعل الزوجة في خانة المخطئ تجنيًا وظلمًا أحيانًا، وربما هذا ما يفسر أن غالبية الأمثال التي تهين المرأة تهين الزوجة لا الأم أو الأخت مثلًا.

ولمزيد من عالم الأمثال الشعبية الخاصة بالنساء يمكنك تحربة هذا الاختبار: https://www.ida2at.com/do-popular-proverbs-insult-women/

أضف إجابتك

cloud_upload

جار الرفع... ({{imageUpload.progress}})

أرسل إجابتك كعضو
أرسل إجابتك كزائر

اطرح سؤالك على مجتمع التعلم واحصل على أجوبة من خبراء

الإشعارات

أغلق
جار تحميل المزيد
لا توجد إشعارات