ما معنى العلمنة وما الفرق بينها وبين العلمانية. ولو ترشدني ع كتب فيهما

star إجابة مميزة
محمود هدهود
محمود هدهود check_circle
قبل 3 أيام

العلمانية secularism من علماني secular، وهي كلمة كانت تستخد بمعنى "غير الكنسي" أي للدلالة على أي شيء كعقار أو شخص أو غير ذلك، لا ينتمي مؤسسيا إلى الكنيسة، ويرادفها في الإنجليزية في الاستعمال الرائج اليوم وصف lay، كأن نقول عن داعية ديني مسيحي لكنه ليس قسا: He is a lay preacher not a clergyman.

والعلمانية secularism في مفهومها البسيط تعني فصل الدين عن الدولة، وقد تحولت العلمانية بالتالي في بعض البلدان والسياقات إلى موقف فكري يرى ضرورة تحييد الدين بحيث يصير محض أمر شخصي، وهو الموقف الذي أطلق عليه طلال أسد Secularism بينما يستخدم لمفهوم العلمانية البسيط كلمة: secularity، ويترجم بعض مترجمي أسد العرب Secularism بـ العلمانوية. فتكون العلمانوية Secularism هي أيديولوجية، بينما العلمانية Secularity هي مفهوم سياسي وقانوني.

مع تطور الدراسات الاجتماعية، أخذت العلمانية يُنظر لها لا كمفهوم سياسي وقانوني، ولا كأيديولوجية، بل كظاهرة اجتماعية دالة على انحسار دور الدين في حياة البشر، بما في ذلك حياتهم الشخصية، بحيث أن الدين لم يعد يشكل المرجعية الوحيدة أو الأهم للشخص، حتى المتدين، في رؤيته للعالم وسلوكه اليومي واختياراته السياسية وعلاقاته الشخصية والاجتماعية.

نجد هذا التمييز نفسه عند الدكتور عبد الوهاب المسيري الذي يميز بين علمانية جزئية وعلمانية شاملة، فالعلمانية الجزئية لديه هي العلمانية بمعناها القانوني والسياسي فحسب، أي الفصل بين الدين والدولة، بحيث لا تميز الدولة بين مواطنيها على أساس الدين، كما أن السيادة فيها لا تشتق من الدين أو من الله، وإنما السيادة هي للدولة نفسها أو للأمة، أي أن الدولة ليست ملزمة مسبقا بأية مرجعية دينية فوق إرادة الأمة أو الدولة.

بالنظر إلى العلمانية بهذا الوصف، أي بوصفها ظاهرة، صار ينظر إليها باعتبارها نتاج تطور تاريخي ممتد لعوامل متنوعة تضافرت لتفرز تلك الظاهرة، هذا التطور التاريخي الممتد (يوصف بأنه صيرورة أو عملية تاريخية) هو ما يطلق عليه "العلمنة" (secularization)، وهي كلمة يمكن تعريفها على أكثر من نحو، لكن ربما يكفي هنا هذا الشرح البسيط.

وقد صدرت عربيا عدة دراسات قيمة في موضوع العلمانية، من بينها كتاب "العلمانية الشاملة والعلمانية الجزئية" (دار الشروق) للدكتور عبد الوهاب المسيري، وهو دراسة تحاول وصف ظاهرة العلمانية وتحليل عملية العلمنة التي أفضت إلى تلك الظاهرة، كما أنها تقوم بنقد تلك الظاهرة أو نقد الموقف الفكري الذي يدافع عنها.

في المقابل، هناك كتاب "الأسس الفلسفية للعلمانية" (دار الساقي) للفيلسوف اللبناني عادل ضاهر، الذي يطرح فيه ضاهر موقفا علمانيا فكريا (أو علمانويا كما سبق أن أوضحنا) ويحاجج عنه نظريا وفلسفيا بحرفية شديدة.

حديثا، ظهرت الدراسة الشاملة في هذا الصدد لعزمي بشارة بعنوان "الدين والعلمانية في سياق تاريخي" (المركز العربي بالدوحة)، وهي دراسة شاملة لكافة أبعاد الموضوع النظرية والتاريخية. كذلك صدرت ترجمة كتاب "تشكلات العلماني" (دار جداول) للأنثروبولوجي البارز طلال أسد، وهي دراسة تقدم إسهامات لافتة في وعي المفهوم وجذوره ونقده.

أضف إجابتك

أرسل إجابتك كعضو
أرسل إجابتك كزائر

اطرح سؤالك على مجتمع التعلم واحصل على أجوبة من خبراء

الإشعارات

close
refresh
جار تحميل المزيد
notifications_off
لا توجد إشعارات